بسم الله الرحمن الرحيم

وله الحمد والمجد والصلاة على محمّد وآلِ محمد الطيبين الطاهرين


عبق المرجعية

 - ن اقل المسؤولية علينا هو: أن يعرف الإنسان أحكام دينه ـ وعلي الأقلّ: الواجبات والمحرّمات ـ ثم يلتزم بها ويطبّقها. وعلي رأس الواجبات معرفة إمامنا صاحب العصر والزمان أرواحنا فداه وعجّل الله تعالي فرجه الشريف، وهذا واجب الجميع فإنه (من مات ولم يعرف إمام زما       - بالإيمان والعمل الصالح نتقرّب إلى الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالي فرجه الشريف.       - من الخطأ التصوّر بأن سيرة الإمام المهدي سلام الله عليه ستكون علي غير سيرة جدّه رسول الله صلي الله عليه وآله وأبيه الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه المبتنية علي العفو والرحمة.       - يجب أن نعلم بأن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله فرجه الشريف أدري الناس بأحكام الإسلام، والإسلام هو دين الرحمة والمغفرة.       سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: إنّ من أشدّ الفروض، أي الواجبات، التي فرضها الله على الكل، رجالاً ونساء، هو إنصاف الناس من أنفسهم، يعني ما فرض الله من الحقوق الواجبة، لكل شخص على آخر، بأن ينصف للآخرين من نفسه، ويؤدّي حقوق الآخرين من نفسه.      
السلة الرمضانية
  انطلقت الهيئة الصادقية برعاية مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) في ا...
ميلاد الامام الحجة عجل الله فرجه
  بمناسبة منقذ البشرية مهدي الامم وولي النعم الإمام الحجة بن الحسن (عليه السلام)، وكلعادة السنوية جرت مراس...
◾ مراسيم تشييع المؤمنة الصالحة عقيلة المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه الشريف
◾ مراسيم تشييع المؤمنة الصالحة عقيلة المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه الشريف بعد أن صلّى على جثمانها ال...
المبعث النبوي الشريف
  بمناسبة يوم المبعث النبوي الشريف المصادف السابع والعشرين من شهر رجب الاصب ١٤٣٩هجشارك وفد من مكتب المرجع...
بمناسبة مولد امير المؤمنين كافل الايتام علي ابن أبي طالب(عليه السلام)
  قامت مؤسسة سيد الشهداء (ع) للتنمية البشرية وبالتعاون مع الهيئة الصادقية بتوزيع مواد اغاثية واعانات مالي...
بمناسبة ولادة الصديقة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
قامت الهيئة الصادقية "وبحسب توجيهات سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) من الاهتمام بشؤون الشباب وتزويجهم "بتقدي...
هيئة الامام السجاد تزور المكتب
زارت هيئة الامام السجاد مكتب المرجع الشيرازي في البصرة وتلتقي بمديره فضيلة الشيخ نزار الحسن(دام تأييده)، و...
إستشهاد الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
إقامة مجلس العزاء الفاطمي في مكتب المرجع الشيرازي في البصرة من داخل حسينية السيدة فاطمة (عليها السلام)   ل...
الهيئة الصادقية وبالتعاون مع مؤسسة مصباح الحسين للإغاثة والتنمية توزع الاعانات الشهرية والملابس على الايتام والعوائل المتعففة
امتثالاً من تأكيدات سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله على ضرور...
وفد من مكتب قناة المرجعية من كربلاء المقدسة
بمعية فضيلة السيد محمد رضا الشيرازي نجل سماحة العلامة السيد احمد الشيرازي وفضيلة الشيخ صالح المجاهد (دامت بر...

◾ مراسيم تشييع المؤمنة الصالحة عقيلة المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه الشريف

مراسيم تشييع المؤمنة الصالحة عقيلة المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه الشريف

بعد أن صلّى على جثمانها الشريف، المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، تمّ تشييع جثمان المؤمنة الصالحة، عقيلة المرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدّس سرّه الشريف، من بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بمدينة قم المقدّسة، عصر اليوم الاثنين 20 شعبان المعظّم1439للهجرة (7/5/2018م).
شارك في مراسيم التشييع سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، ونجله ا...

عرض المزيد

الجديد من الإصدارات:

 

فقه النساء (1-2) لسماحة المرجع الشيرازي



ضمن فعالياتها المستمرّة في نشر ثقافة أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، صدر عن دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع في العاصمة اللبنانية بيروت، كتاب جديد حمل العنوان: فقه النساء (1-2). 

يحتوي هذا الكتاب بين دفتيه مسائل شرعية خاصّة بالنساء، مطابقة لفتاوى المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله. ومما جاء في مقدّمة هذا الكتاب:

(فقه النساء هو ما يلزم كل امرأة مسلمة مؤمنة، لتُكمل بها حسن إسلامها بتطبيق أحكام القرآن الكريم في جميع شؤون حياتها, فكما أن للرجل وظائف وأمور شرعية خاصّة، كذلك هي المرأة, لتضيف ذلك في تنظيم الأمور والاتجاه بالحياة نحو التكامل والسعادة.

هذا الكتاب يتضمّن الأحكام الشرعية للمرأة في جميع تطوّراتها الحياتية، لتقوم بدورها الإيماني في نشر ثقافة الإسلام النابعة من القرآن الكريم والرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وأهل بيته الميامين صلوات الله عليهم. فتؤدّي دورها الفعّال في كل مضامين الحياة، لتزهو أمة أخلاقية راقية مثقّفة متقدّمة).

يقع هذا الكتاب في (704) صفحة من القطع الكبير (وزيري)، وهو من إعداد حجّة الإسلام الشيخ فلاح الحلفي، من العاملين في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في مدينة النجف الأشرف، وقام برامجعته وتدقيقه، حجّة الإسلام الشيخ علي الفدائي، أحد أعضاء مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في مدينة كربلاء المقدّسة.

هوية الكتاب:

التأليف: مطابق لفتاوى سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله

إعداد: الشيخ فلاح الحلفي 

مراجعة وتدقيق: الشيخ علي الفدائي

الغلاف: فني

قياس: 17×24

عدد الصفحات: 704 

تاريخ الطبع:2018م-1439هـ

الناشر: دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى

أعظم شخصية خلقها الله تعالى

 

النبي محمد صلى الله عليه وآله:
أعظم شخصية خلقها الله تعالى



شبكة النبأ: ونحن نحتفل في هذه الأيام الجليلة بميلاد سيد الكائنات، النبي محمد صلى الله عليه وآله، ليس أمامنا سوى أن نستذكر هذه الشخصية العظيمة التي أكرمها الله تعالى بملَكات وصفات وخصال، ميزته في سابقا ولاحقا عن البشرية جمعاء، فهذا القبس الإلهي النوراني حباه الله مزايا لم يحصل عليها بشر، فتمكن أن ينهض بقومه (قريش)، والمجتمع الجاهلي في الجزيرة العربية كلها، ليرفع عنهم كتل الظلام وما أثقلها، فحررهم من العادات البالية والقبلية السمجة والعصبية والتطرف المقيت.

واستطاع أن يبني بقومه من (ذوي الفهم البسيط بعد أن قوّمهم تدريجيا) تدريجيا، أعظم دولة في ذلك الحين أي قبل أكثر من 1400 سنة، لكنها تضاهي أقوى دول العصر، من حيث البناء والعلم والمواهبَ والاقتصاد والقوة ومتانة النسيج الاجتماعي، لدرجة أن جميع إمبراطوريات ذلك العصر شعرت بهيبة دولة الإسلام ونظرت الى المسلمين باحترام، حتى من طرف الأعداء، وكما هو معلوم، تم بناء المسلمين بقوة القيم النبيلة أولا وأخيرا، بعد أن قائدهم الأعلى الرسول صلى الله عليه وآله قدوة وأسوة لهم من حيث الفكر والسلوك والقيم العظيمة.

يقول سماحة المرجع الديني الكبير، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، في الكتاب الموسوم (من عبق المرجعية):

(لم يأت مثل رسول الله صلى الله عليه وآله فيما مضى، ولا يأتي نظير له إلى الأبد).

ونظرا لهذه المواصفات النادرة، واستنادا الى السيرة النبوية الخالدة، سواء في السياسة أو العلم، أو الأخلاق، أو الإدارة، والعفو واللين، وجميع القيم التي اعتمدها الرسول في بناء الإنسان أولا وبناء الدولة، يستدعي من جميع المسلمين، النخب أو عامة الناس، أن يسترشدوا بهذه الشخصية المثالية ومبادئها وسيرتها وفكرها وسلوكها، حتى يضمنوا النجاح تبعا لهذا التطبيق والالتزام والتأسّي بهذه الشخصية التي لم يعرف التاريخ البشري مثالا لها ولن يأتي مثله في القادم من الزمان.

لذلك ينصح سماحة المرجع الشيرازي ويطالب بما يلي: (على المسلمين, بل العالمين, إن أرادوا لأنفسهم خيراً، الاقتداء بسيرة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، والتأسّي بأخلاقه صلى الله عليه وآله).

القرآن معجزة الرسول صلى الله عليه وآله

وفي الوقت الذي كان يعاني فيه مجتمع الجزيرة من قلّة الوعي وتدّني المستوى الثقافي، فإنهم عانوا تبعا لذلك من ضعف القيم الإنسانية، فسادت الفتن وحالات الاحتراب والأنانية فيما بينهم، واشتدّ أوار العصبية القبلية، وسالت دماء غزيرة على لا شيء، فيما كان الآباء يتطيّرون جزعا عندما يكون مولودهم الجديد بنتاً، فكانوا يئدون المواليد من الإناث ويدفنونهن وهن أحياء، حتى جاء الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ليقضى على جميع هذه القيم والعادات البالية، ليحل محلها قيم الإسلام النبيلة، فجعلت من هذا المجتمع المغطّى بالجهل من أخمص قدميه الى قمة رأسه، من أعظم المجتمعات إن لم يكن الأعظم قاطبة بعد أن اتخذوا من نبيهم وقائدهم أسوة لهم في الفكر والقول والسلوك والقيم.

سماحة المرجع الشيرازي يصف ذلك بالقول: (كان رسول الله صلى الله عليه وآله في جميع حالاته مثالاً أعلى للأمانة والإخلاص، والصدق والوفاء، وحسن الخلق، وكرم السجية، والعلم والحلم، والسماح والعفو، والكرم والشجاعة، والورع والتقوى، والزهد والفضيلة، والعدل والتواضع، والجهاد).

ولكي يكون التأثير النبوي قويا ومثاليا في الأمة، فإنه لم يكتف بتغيير الفكر، ولا بتطوير القيم فقط، ولا في تمتين النسيج الاجتماعي، ولا في بناء الدولة ونظامها السياسي على وفق مبدأ الشورى، ولكن هناك عامل أهم من كل العوامل التي استخدمها الرسول الكريم صلى الله عليه وآله، لبناء الدولة والأمة، تلك هي المعجزة الخالدة التي تتمثل بالقرآن الكريم، فهو الكتاب السماوي الوحيد الذي بقي محفوظا من التحريف والتشويه والتزوير، بعد أن حفظه الله وصانه من كل المخربين، وقد أنزل الله تعالى نصا مباركا يؤكد الحفاظ على القرآن الكريم من كل نيّة تحريف أو تزوير.

وقد فشلت جميع الخطط التي تم وضعها لكي تنال من هذه المعجزة، ليبقى هذا الكتاب المبارك، مصونا من التحريف بقوة الإرادة الإلهية، وكي يبقى دستور المسلمين ودليلهم في تهذيب وتشذيب وترتيب حياتهم على وفق المثل والنبوية التي تمثلت في شخصية النبي محمد صلى الله عليه وآله، وانعكس على شخصية المجتمع الإسلامي كله، فكان مثالا للمجتمعات القوية المتوازنة المتعلمة المتقدمة.

كما نلاحظ ذلك في قول سماحة المرجع الشيرازي بالكتاب نفسه: إن (القرآن معجزة الرسول صلى الله عليه وآله الحيّة الخالدة، لأنه هو الكتاب السماوي الوحيد الذي أرادت له الإرادة الإلهية أن يبقى مصوناً من الزيادة والنقصان، والتبديل والتغيير، رغم كثرة المتصدّين لتحريفه، والمخطّطين لتزويده، ليكون الكتاب الخالد، والدستور الدائم للحياة).

نموذج القيم النبيلة

ليس سهلا أن يتمكن القائد بتغيير مجتمع عاش في ظلام القيم والعادات مئات السنين، في وقت قياسي في عمر الزمن، ففي غضون عقدين تمكنت القيم الجديدة التي بثها وزرعها النبي محمد صلى الله عليه وآله، في أمته، استطاعت أن تغيرها وتدفع بها الى أمام بما جعل منها من أكثر الأمم آنذاك تنويرا وعلما، ففي الوقت الذي كانت شعوب الغرب تنام تحت أكداس الظلام، كان المسلمون يحققون قفزات عظيمة في مجالات الحياة كافة، وقد ظهر ذلك في البون الشاسع في تقدم المسلمين وتأخّر غيرهم من الأمم التي تتقاسم معهم المعمورة.

بالطبع لم يكن هذا ممكنا في أي حال، إذا لم يكن السبب ظهور شخصية قيادية عظيمة، ليس في مجال (القوة، والإدارة، وجمع الموارد وما شابه)، وإنما بتغيير القيم السائدة وتطوير الجيد منها، ليتحول الإنسان من آلة جوفاء تحكما القبلية والجهل، الى عقل واع ينضح بالنور والعلم والأخلاق والقيم النبوية العظمى.

لهذا يرى سماحة المرجع الشيرازي بأنّ: (النبي صلى الله عليه وآله أكبر وأفضل شخصية خلقها الله تعالى، حتى أن الإمام أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب سلام الله عليه عندما سئل: أنبيّ أنت؟ قال: أنا عبد من عبيد رسول الله صلى الله عليه وآله).

ولعل أهم الأسباب والعوامل التي ساعدت على بناء الإنسان في الجزيرة ودولته المتوازنة القوية، يكمن في شخصية الرسول الكريم صلى الله عليه وآله، فهذه الشخصية العظيمة أنتجت أعظم القيم والتشريعات والقوانين، وطالما أنها صدرت من النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله، فإنها تماثله في الانتماء الى الخير والحقيقة والجمال والإنسانية، واستنادا الى ذلك تمثّل المسلمون شخصية قائدهم الأعلى، وجعلوا منها مثالا لهم يقتدون بها في كل شيء يطوّر حياتهم وتفكيرهم وعقولهم.

وهكذا حصل المسلمون (المجتمع الجاهلي في الجزيرة سابقا)، على فرصة ذهبية لكي يتحوّلوا من الجهل والضياع والخنوع والقبلية، الى قيم جديدة (نبوية)، جعلت منهم أمة عظيمة تفوقت على أمم عصرها بعد أن كانت عبارة عن مجاميع قبلية تتقاتل فيما بينها، من دون أن يلوح لها أي أمل بالتطور والتغيير، حتى جاءها الرسول الكريم هبة من الله، فتغيرت أحوالهم رأسا على عقب، وصارت الأمم الأخرى تغبطهم وتتمثل بهم بعد أن كانت أمة منسية في قاع الحياة، لينقذها النظام أو السنّة والقوانين والأحكام النبوية ولتصبح من أرقى الأمم في عصرها، وهذا ما يدعو المسلمين اليوم، قادة ومجتمعات أن يستفيدوا من السيرة النبوية العظمى في تطوير حياتهم وتغيير أحوالهم.

يقول سماحة المرجع الشيرازي: إن (السنّة أو النظام والأحكام والقوانين التي قرّرها نبيّ الإسلام صلى الله عليه وآله للمسلمين، مثلها مثل النبي صلى الله عليه وآله نفسه؛ فهي أفضل وأكمل القوانين والأحكام).

معرفة أهل البيت حقّ المعرفة ثمنها الجنّة

 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد:
معرفة أهل البيت حقّ المعرفة ثمنها الجنّة




في مساء يوم أمس الأربعاء العاشر من شهر ربيع الأول1439 للهجرة (29/11/2017م)، قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، جمع من المؤمنين والمؤمنات من دولة الكويت، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة.

في هذه الزيارة، استمع الضيوف الكرام إلى إرشادات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، حيث قال:

أسأل الله عزّ وجلّ أن يتقبّل من الجميع الطاعات والعبادات والزيارات، وأن تشملكم الرعاية من سيدنا ومولانا بقيّة الله الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف وصلوات الله وسلامه عليه، وأن تكون فاطمة المعصومة بنت موسى بن جعفر سلام الله عليهما، شفيعة للجميع في حوائج الدنيا والآخرة.

وقال سماحته: ورد في بعض الروايات عن الإمام الرضا صلوات الله عليه بالنسبة لزيارة أخته الجليلة العظيمة فاطمة المعصومة، أنّه قال: من زارها عارفاً بحقّها فله الجنّة.

أنتم زوّار فاطمة المعصومة سلام الله عليها، ولا فرق بين الرجل والمرأة، ولا فرق بين العالم والجاهل، ولا فرق في مسألة الزيارة بين الشباب والفتيات، وبين الكبار من الرجال والنساء. وهذه الزيارة هي فرصة عظيمة، التي لا يصحّ أن يقال عنها أنّها فرصة ذهبية، لأنّه لا قيمة للذهب في مجال المعنويّات. فهذه الزيارة فرصة عظيمة، أي زيارة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها. فليحاول كل رجل، وكل امرأة أن يكون وتكون في هذه الزيارة كما قيّد الإمام الرضا صلوات الله عليه بقوله: (عارفاً بحقّها).

وأوضح سماحته: يظهر أنّ هناك من يزورون وليسوا عارفين بحقّها سلام الله عليها. بلى لهم ثواب الزيارة، ولهم فضل الزيارة، ولهم مقام الزيارة، ولهم الآثار الإيجابية الكبيرة والكثيرة للزيارة في الدنيا والآخرة، إما فله الجنّة، أي أن يكون ثمن الزيارة الجنّة، فهذا مقيّد بعبارة (عارفاً بحقّها).

وأضاف سماحته: المعرفة هي الأساس في قانون السماء، والمعرفة أساس في كل العبادات، والمعرفة أساس في كل القربات. فما هو حقّ معرفة فاطمة المعصومة سلام الله عليها؟

الجواب بالإجمال هو: هي سلام الله عليها بنت سلالة أهل بيت العصمة والطهارة صلوات الله عليهم. وهي ليست في مقام عصمة أمّها فاطمة الزهراء صلوات الله عليها، فالزهراء هي صاحب العصمة الكبرى. وأما السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها بالنسبة إلى فاطمة الزهراء صلوات الله عليها هي في المرتبة التي تتلو تلك المرتبة العظيمة.

وبيّن سماحته بقوله: المعرفة أي العرفان المؤطّر بعرفان أهل البيت صلوات الله عليهم، والعرفان الصادر عن أهل البيت،  والعرفان يعني يعلم أنّ أهل البيت صلوات الله عليهم هم الذين جعلهم الله ورسوله صلى الله عليه وآله عدلاً للقرآن الكريم بقوله: (كتاب الله وعترتي أهل بيتي)، وليس لهما ثالث.

وأردف سماحته: الله عزّ وجلّ هو الأساس، ورسول الله صلى الله عليه وآله هو أشرف الأولين والآخرين، وهو للبشر  كافّة، وليس للمسلمين فقط، بقوله عزّ من قائل: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا) سورة الأعراف: الآية158، وقد عيّن صلى الله عليه وآله للبشر هذا الإطار، أي (كتاب الله وعترتي أهل بيتي) ولا ثالث لهما، وأحدهما لا يغني عن الآخر، وأحدهما لا ينفصل عن الآخر، ولا توجد منطقة فراغ بين القرآن الحكيم وبين أهل البيت صلوات الله عليهم. فالقرآن الحكيم يدعو إلى أهل البيت، وأهل البيت يدعون إلى القرآن الحكيم.

وشدّد سماحته، قائلاً: أيّ واحد منكم أنتم أيّها المؤمنون، وأيّ واحدة منكنّ أنتنّ أيّتها النساء، عندما تقفون عند مرقد  السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها وتزورونها، ستكون الجنّة ودرجات الجنّة لكم ولكنّ، بنسبة معرفتكم لها سلام الله عليها.

وأكّد سماحة المرجع الشيرازي، بقوله: حاولوا أن تستفيدوا من هذه الفرصة العظيمة، للالتفات إلى عبارة (عارفاً بحقّها) عند الزيارة، ولتقوية المعرفة، وتصعيد المعرفة في إطار أهل البيت صلوات الله عليهم. فأهل البيت صلوات الله عليهم، المتقدّم لهم مارق أي خارج وغير مقبول. والمتأخّر عنهم زاهق أي لا يصل. واللازم لهم لاحق. فحاولوا أن تستفيدوا من هذه الفرصة لأنفسكم، وتدعون لأهل حُزانتكم، يعني للكل ممن يهمّكم أمره، من الأولاد، ومن الإخوان، ومن الأهل، ومن الذريّة، وممن هم من جميع المؤمنين والمؤمنات. فاستفيدوا من هذه الفرصة العظيمة، فأحياناً تطرأ فرصة واحدة للمرء وهي الزيارة، فيحصل على مرتبة رفيعة، لأن الزيارة كانت مع (عارفاً بحقّها).

وختم دام ظله إرشاداته القيّمة، قائلاً: أسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق في ذلك، لي ولكم جميعاً. وصلّى الله  على محمّد وآله الطاهرين.

باقي المقالات...

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL

البداية
السابق
1